IPv6
IPv6

What is IPv6? ما هي IPv6 ؟

What is IPv6?

Internet Protocol version 6 (IPv6) is the latest version of Internet Protocol (IP) — a network layer protocol providing computers and other devices on networks with a location and identification system as well as routing traffic over the Internet.

IPv4 is the predecessor of IPv6, which is still widely used but, due to the shortfall of IP addresses available under it, it was decided to develop an updated version to be able to ensure required number of IP addresses, which is continuously growing due to the increase of the number of devices connected to the Internet.

The most significant improvement in IPv6 is the lengthening from 32 bits to 128 bits. IPv4 uses a 32-bit addressing scheme that can provide about 4.3 billion devices (it was expected that the Internet would have run out of all unique IPv4 addresses by 2010). While IPv6 uses 128-bit addressing capable of providing near 3.4×1038 addresses (which is enough to assign an IPv6 address to each atom of our planet and even to more other planets).

IPv6 address consists of eight strings or groups, each containing four alphanumeric characters, separated by colons (e.g., 2001:0db8:0000:0042:0000:8a2e:0370:8899). While IPv4 looks different — it is represented as four groups of three digits with each group separated by dots (e.g., 201. 201. 201. 201).

Another improvement of IPv6 is that it supports auto-configuration that allows correcting most of the drawbacks in version 4. IPv6 has also integrated mobility and security features.

Both versions are successfully used; however, they can’t interact with each other. Thus to exchange the traffic between the two networks one needs additional translator gateways. And although upgrading equipment for IPv6 capabilities is quite time-consuming and expensive, it is expected that the world will move away from IPv4 sooner or later.

 

ما هو IPv6؟

Internet Protocol version 6 (IPv6)

هو أحدث إصدار من Internet Protocol (IP) –

هو بروتوكول طبقة الشبكة الذي يوفر أجهزة الكمبيوتر والأجهزة الأخرى على الشبكات مع نظام تحديد الموقع وكذلك توجيه حركة المرور عبر الإنترنت.

IPv4 هو سابق IPv6 ، والذي لا يزال يستخدم على نطاق واسع ، ولكن بسبب نقص عناوين IP المتاحة تحته ، فقد تقرر تطوير نسخة محدثة لتكون قادرة على ضمان العدد المطلوب من عناوين IP ، والتي تتزايد باستمرار بسبب زيادة عدد الأجهزة المتصلة بالإنترنت.

أهم تحسن في IPv6 هو الإطالة من 32 بت إلى 128 بت. يستخدم IPv4 نظام عنونة 32 بت يمكنه توفير حوالي 4.3 مليار جهاز

(كان من المتوقع أن يكون الإنترنت قد نفد من جميع عناوين IPv4 الفريدة بحلول عام 2010).

بينما يستخدم IPv6 عنونة 128 بت قادرة على توفير ما يقرب من عناوين 3.4 × 1038

(وهو ما يكفي لتعيين عنوان IPv6 لكل ذرة من كوكبنا وحتى المزيد من الكواكب الأخرى).

يتكون عنوان IPv6 من ثمانية سلاسل أو مجموعات ، تحتوي كل منها على أربعة أحرف أبجدية رقمية ، مفصولة بنقطتين (على سبيل المثال ، 2001: 0db8: 0000: 0042: 0000: 8a2e: 0370: 8899).

بينما يبدو الإصدار IPv4 مختلفًا – يتم تمثيله على أنه أربع مجموعات من ثلاثة أرقام مع فصل كل مجموعة بنقاط (على سبيل المثال ، 201. 201. 201. 201).

هناك تحسن آخر في IPv6 وهو أنه يدعم التكوين التلقائي الذي يسمح بتصحيح معظم العيوب في الإصدار 4. كما أن IPv6 يحتوي أيضًا على ميزات التنقل والأمان المدمجة.

يتم استخدام كلا الإصدارين بنجاح ؛ ومع ذلك ، لا يمكنهم التفاعل مع بعضهم البعض. وبالتالي لتبادل الحركة بين الشبكتين يحتاج المرء إلى بوابات مترجم إضافية. وعلى الرغم من أن ترقية المعدات لإمكانيات IPv6 تستغرق وقتًا طويلاً ومكلفة للغاية ، فمن المتوقع أن يبتعد العالم عن الإصدار IPv4 عاجلاً أم آجلاً.

عن alhotcenter

اضف رد