الرئيسية / فن صيانة السيارات / أنواع البنزين المستخدم في السيارات والرقم الأوكتاني وعلاقته بنسبة إنضغاط المحرك = Gasoline Octane number And Engine compression ratio

أنواع البنزين المستخدم في السيارات والرقم الأوكتاني وعلاقته بنسبة إنضغاط المحرك = Gasoline Octane number And Engine compression ratio

أنواع البنزين المستخدم في السيارات والرقم الأوكتاني وعلاقته بنسبة إنضغاط المحرك = Gasoline Octanenumber And Engine compression ratio

 

إتصال مباشر أو واتس أب أو

phoneMephoneMeFacebookwhatsappTwitterGoogle+Instagram

الحقيقة أن موضوع نوع البنزين والرقم  الأوكتاني للبنزين ومدى ملائمة النوع للمحرك
وهو يعتمد على خاصية في المحرك تسمى بنسبة الإنضغاط وهي تقريباً من 7 إلى 12 في السيارات البنزين عموماً 

تعريف نسبة الانضغاط:
نسبة الإنضغاط هي حاصل قسمة حجم الإسطوانة بالكامل (الحجم المحصور بين الحد السفلى الذي يصل له المكبس وحافة غطاء الاسطوانة(رأس السلندر)) مقسوماً على حجم غرفة الإحتراق (المحصورة بين آخر نقطة يصل إليها المكبس وحافة غطاء الاسطوانة (رأس السلندر))

نسبة الإنضغاط = حجم الإسطوانة / حجم غرفة الإحتراق
= تتراوح بين 7 إلى 12 وقد يصل إلى 15 في بعض محركات سيارات السباق ولكن على حساب عمر المحرك الذي يقصر بشدة في هذه الحالة 

وكلما زادت نسبة إنضغاط المحرك كلما أصبح المحرك متأقلم مع نوع بنزين أعلى في رقم الأوكتان 

وهذه بعض النسب التقريبية لكل محرك ونوع البنزين المناسب له:

بنزين 80 لمحرك ذو نسبة إنضغاط 8
بنزين 90 لمحرك ذو نسبة إنضغاط 9
بنزين 92 لمحرك ذو نسبة إنضغاط 10
بنزين95لمحرك ذو نسبة إنضغاط 11

ملاحظة: ليس بالضرورة وجود كل الأنواع السابقة في بلدك ولكن قد يوجد نوعين أو ثلاثة ولكني ذكرتها كلها للتوضيح

لو أن نسبة الإنضغاط منخفضة مثل أغلب السيارات القديمة قبل موديل 1989 (ليس كلها) وبعض السيارات الحديثة ذات المحركات قديمة التصميم مثل اللادا 2107 وأمثالها فعليك أن تمونها وتعبي التانك بأقل نوع بنزين موجود وأنت مطمئن أنها ستعطي آخر قدرة لها بدون مشاكل مع ضبط توقيت الشرارة لتلافي التصفيق
بمعني أن السيارة اللادا مثلاً موتورها قديم وبالتالي نسبة إنضغاطه منخفضه إذن الأفضل أن تضع له بنزين ذو أقل رقم أوكتاني يعني 80 إن وجد أو أقل نوع بنزين متواجد في بلدك
ولو وضعت بنزين برقم أوكتيني أعلى منه تصبح كأنك ترمي فلوسك في الهواء بدون مبالغة 

لو نسبة الإنضغاط عالية مثل المواتير الحديثة عموما وهذا يكون موضح في الكاتلوج وأعلى نسب إنضغاط تكون في السيارات الغالية مثل المرسيدس والبي إم والسيارات الرياضية أيضاً أو كل سيارة من مستواهم في هندسة المحركات الحديثة

ولو لم يحدد في الكتالوج الخاص بتلك النوعية من السيارات المتقدمة ذات نسب الإنضغاط المرتفعة نوع البنزين الموصى به (إحتمال ضعيف) 
فعلينا أن نبحث بالكتالوج عن نسبة إنضغاط المحرك 
ومن النسب التى وضعتها بالأعلى نختار نوع البنزين
أو نسأل التوكيل 
أو نبحث عن موقع السيارة على شبكة المعلومات الدولية وننظر ما هو نوع البنزين المناسب للمحرك
وهناك مواقع على الإنترنت بها تفاصيل نسبة إنضغاط المحرك لعدد هائل من السيارات ومنها الموقع التالي:
http://www.carfolio.com/specifications/
ومن الطبيعي أن نضع في تلك السيارات الحديثة ذات المحركات المتطورة رقم بنزين عالي لأن محركات هذه السيارات متقدمة ونسبة انضغاطها عالية ومصممه للبنزين ال 95 مثلا أو 92 على الأقل لكن لو وضعنا بها بنزين 80 أو 90 مثلاً وإسترخصنا فكأننا نقوم بتدمير المحرك بدون مبالغة ولكن على المدى الطويل (ليس تدمير فوري)

أما لو كانت سيارة موديل قديم أو سيارة جديدة لكنها مركب بها موتور تصميم لم يتغير منذ زمن مثل اللادا 2107 وأمثالهم في هذه الحالة نضع بنزين 80 ولو لم نجد 80 نضع 90 ولا تزيد عن ذلك حتى لا تكون مبدد للمال بدون فائدة 

السؤال الأول: ماذا يحدث لو وضعت بنزين ذو رقم أوكتاني أقل من الموصى به لسيارتي أو أقل من المناسب لنسبة إنضغاط محرك سيارتي ؟؟
الجواب : يحدث الآتي: 
1- لا تحصل على العزم وعدد الأحصنة المبين في الكتالوج بل أقل منه 

2- صوت المحرك يرتفع ومن الممكن أن لا تحس بالفرق بنفسك لكن صوت المحرك سيرتفع بالتأكيد ولو بنسبة ضئيلة 

3- قد يحدث في المحرك ظاهرة التصفيق (الصفع) (Detonation) والميكانيكي يقولك الموتور يصفق وهذا صوت مثل الصوت الذي تسمعه لو أنك ماشي على الرابع على سرعة 20 كلم/ساعة وفجأة دعست بنزين بقوة تسمع صوت تكتكه هذا هو التصفيق الذي يزيد عندك 

وهذا التصفيق ليس صوت تصادمات كما يبدو ولكنه صوت اهتزاز وتذبذب شديد للمحرك وخاصة عمود الكرنك والمكابس وقد يصل في بعض الأحيان إلى كسر عمود الكرنك عمود المرفق (حالة نادرة)

4- التصفيق الكتير يقصر عمر المحرك على المدى الطويل ويأثر بالسلب على البلوف والأويل سيلات (الحوابك والسدادات)

5- زيادة في إستهلاك البنزين لأن التصفيق والموجات الناتجة تزيد من فواقد القدرة داخل المحرك

السؤال الثاني: ماذا يحدث لو وضعت بنزين ذو رقم أوكتاني أعلى من الموصى به لسيارتي أو أعلى من المناسب لنسبة إنضغاط محرك سيارتي ؟؟
الجواب:
أما في حالة أن تضع بنزين أعلى من الموصى به:
قد يكون السيارة موصى لها بنزين 92 ولكن عندما تضع بنزين 95 أو 98 فإن السيارة تعطيك أداء أفضل
وفي هذه الحالة فإن جيبك هو الذي سيحكم لأن بنزين ال 95 سيعطيك إحساس قوي بفلوس كثير والبنزين ال 92 سيعطيك القدرة القياسية من المحرك وسيوفر لك فلوسك بدون ضرر نهائي على المحرك 
في هذه الحالة لك مطلق الحرية

ولكن لو وضعت بنزين 95 ولم تحس بفرق فاتركه فوراً وارجع لبنزين 92 الموصى به لسيارتك

أخيراً هناك معلومات أو إشاعات خاطئة:
الإشاعة الأولى:
أن البنزين منخفض الأوكتان مثل بنزين 80 أو 90 مضر بالبيئة أكثر من البنزين ال 95 أو البنزين ال 98 وهذا كلام لا أساس له من الصحة 
لأن البنزين كله حاليا خالي من الرصاص ومركباته واحدة مع اختلاف نسب المركبات في كل نوع 

والإشاعة الثانية:
يقول لك البنزين ال 95 أنظف من البنزين ال 90 ولا يحتوي على شوائب تقوم بسد الفلاتر وغيره !!
والحقيقة أن مسألة النظافة تتعلق بنظافة خزانات المحطة وليس لها علاقة بنوع البنزين سواء بنزين 80 أو بنزين 98

الإشاعة الثالثة:
أن البنزين منخفض الأوكتان مركباته ومكوناته تسبب ضرراً شديداً للرشاشات في حالة السيارات ذات الحقن الإلكتروني أو يضر الصمامات (البلوف) أو أي أجزاء أخرى للمحرك
وهذا أيضاً كلام خاطيء
بنزين 80 مثل بنزين 98 في تأثيره على أجزاء السيارة
لكن كما قلنا أعلاه أنه في حال إستخدام بنزين ذو رقم أوكتاني أقل من الموصى به من الصانع فإنه قد يحدث تصفيق (صفع)
وهنا التصفيق هو الذي يضر المحرك ضرراً بالغاً كما قلنا

ولكن يوجد حل جيد لطالبي التوفير والإقتصاد في مصاريف بنزين سياراتهم وخاصة السيارات القديمة التي يمكن التحكم في كهربتها عن طريق الدلكو (موزع الشرارة):
والذين يريدون وضع بنزين أوكتان منخفض مثلا في سيارة ذات نسبة إنضغاط عالية أو يريدون وضع أي نوع بنزين أقل من الموصى به
الحل أنك تؤخر توقيت الشرارة (تخفض كهربة السيارة من موزع الشرارة( الدلكو)) وتجربها حتى تجد أن التصفيق (الصفع) قد تلاشى
وهذا الحل مجرب تجربة شخصية .

والفائدة من تأخير توقيت الشرارة:
بما أننا أخرنا توقيت الشرارة فستحدث الشرارة في غرفة الإحتراق بعد بداية نزول المكبس لأسفل بقليل وكأننا كبرنا حجم غرفة الإحتراق وقت خروج الشرارة
وفي النهاية كأننا خفضنا من نسبة إنضغاط المحرك وقت خروج الشرارة
والخلاصة أننا جعلنا نسبة إنضغاط المحرك منخفضة بحيث تقبل نوع بنزين ذو رقم أوكتان منخفض مثل بنزين 80 أو 90مثلاً

بالطبع فإن هذا الحل سيقلل من كفائة السيارة وسحبها بنسبة بسيطة لكن مقبولة في سبيل التوفير لمن يفرق معاه هذا التوفير وكذلك هو مهم في بعض البلاد غالية أسعار البنزين مثل سورية ومصر
حيث أن الفقد في الإستفادة من البنزين الناتج عن تأخير توقيت الشرارة سيكون أقل من فرق السعر بين نوعي البنزين

وللعلم فبعض السيارات الحديثة بها ما يسمى بحساس الأوكتان أو حساس التصفيق 
وهذا الحساس له فائدة عظيمة حيث يقوم بالتعرف على نوع البنزين المستخدم ومن ثم يقوم آلياً بضبط توقيت الشرارة لتلافي حدوث أي تصفيق

عن alhotads

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إعلانات جوجل




x

‎قد يُعجبك أيضاً

دبرياج السيارة (الكلتش) و صحن الدبرياج أجزاؤه وعمله Clutches

هو الآلية التي توصل محرك السيارة بعلبة السرعة (الجير – الشنجمان) وتعمل هذه الآلية على ...