الرئيسية / فن صيانة السيارات / مصفاة الوقود أو فلتر الوقود وأنواعه

مصفاة الوقود أو فلتر الوقود وأنواعه

مصفي الوقود Fuel Filter

يعتبر أحد القطع والأجزاء المهمة والاستهلاكية التي تدخل في موضوع تصفية المحرك

مصفي الوقود له نوعان إما أن يكون من النوع الخارجي والذي في العادة موقعه يكون في أسفل السيارة بالقرب من الشاصي أو بالقرب من المحرك وهذه صور لأشكال مصفي الوقود من هذا النوع












صور توضح موقع مصفي الوقود من النوع الخارجي في السيارات في أغلب أنواعها وموديلاتها بشكل عامل









النوع الآخر أن يكون من النوع الداخلي المدموج مع مضخة الوقود وهو جزء من أجزاء المضخه وهذا هو سبب طرحي لهذا الموضوع لما فيه بعض الاعتقادات والمغالطات سواء من ناس عاديين أو حتى من بعض الوكالات التي تشيع بعدم أهمية أو أنه لاحاجة للتغييره كونه من النوع الداخلي , عموما هذه صور لبعض أنواع مصفي الوقود من النوع الداخلي 











الأهمية في مصفي الوقود تكمن في وظيفته ولو اردنا تعريف أو معرفة وظيفته بشكل مبسط هي تنقية الوقود من الشوائب والترسبات الموجود في البنزين ويمنعها من الوصول الى خط إمداد الوقود الى البخاخات ومنه الى المحرك وطبعا كل هذا ناتج عن عدم وجود تقنية الفلتره في بعض محطات تعبئة الوقود 

السؤال ماذا سوف يحدث لو لم نقوم بتغيير واستبدال مصفي الوقود Fuel Filter وفقا للمسافة المحددة والمنصوص عليها من قبل كتيب الصيانه ودليل المالك owner manual أو كل 6 شهور خصوصا للمصفي من النوع الخارجي ؟؟

الجواب باختصار راح يحدث مايلي (النتائج المترتبة النتائج المترتبة على انسداد المصفي) :-

1- تلف مضخة الوقود 

2- خلل في عمل البخاخات 

3- ضعف في اداء المحرك 

4- امكانية حصول ظاهرة الطرق ( الادفانس ) في المحرك 

أما اذا أردنا الكلام بشكل تفصيلي موسع لكل ماينتج عن إهمال تغيير واستبدال مصفي الوقود راح نقول التالي

تلف مضخة الوقود : ناتج عن انسداد المصفي وبالتالي شفط الاوساخ الى داخل المضخة مما يؤدي الى تلف ريش المضخة الدافعة , هذا بالاضافة الى عدم امكانية المضخة من سحب الوقود بحرية مما يؤدي الى ارتفاع في حرارة المضخة وحصول ضعف في ملف المضخة الكهربائي والنتيجة هي ضعف عام في قوة دفع المضخة 

خلل في عمل البخاخات : نتيجة لضعف امدادات الوقود القادمة من المضخة الى البخاخات وهذا سوف يؤثر سلبا على اداء البخاخات , ناهيك عن تسرب الاوساخ من المصفي المتوسخ الى مضخة الوقود وصولا الى البخاخات وتراكم هذه الاوساخ داخل البخاخات وقد يتفاقم الوضع الى حصول تلف في البخاخات نفسها .

ضعف في اداء المحرك : وهي نتيجة طبيعية لخلل الحاصل في النقطتين سابقة الذكر , مع امكانية حصول تفتفه واهتزاز في المحرك وقصور عام في عزم وقدرة المحرك وقد نلاحظ هذا القصور يتعدى الى حصول قصور في عمل القير وتعشيقاته .

امكانية حصول ظاهرة الطرق ( الادفانس ) في المحرك نتيجة ضعف امدادات الوقود الى المحرك , وهذا الضعف ناتج بطبيعة الحال من حصول انسداد في مصفي الوقود وبالتالي فان نسبة الوقود المجهزة للبخاخات سوف تقل , وان هذا النقص في كمية الوقود يعتبر احد اسباب حصول ظاهرة الادفانس . وهذا يدخل ضمن باب ضعف اداء المحرك.


اترككم مع بعض الصور التي تعتبر بمثابة دليل واضح ومقنع على ضرورة وأهمية استبدال وتغيير مصفي الوقود سواء كان خارجيا أم داخليا 










عن alhotads

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دبرياج السيارة (الكلتش) و صحن الدبرياج أجزاؤه وعمله Clutches

هو الآلية التي توصل محرك السيارة بعلبة السرعة (الجير – الشنجمان) وتعمل هذه الآلية على ...